top of page

جامعة الملك فيصل

كان تأسيس جامعة الملك فيصل بموجب المرسوم الملكي الكريم رقم هـ/67 وتاريخ الثامن والعشرين من شهر رجب عام 1395هـ، نقطة تحول في مسيرة التعليم بمحافظة الأحساء في المنطقة الشرقية، حيث أسهمت في تحقيق تطلعات وآمال الطموحين من أبناء وبنات هذا الوطن الغالي. ومنذ النشأة تلقت الجامعة الرعاية الداعمة والسخية من حكومتنا الرشيدة –أيدها الله-والتي أتاحت لها فرصًا سانحة من النمو والتطور. منذُ تأسيس جامعةِ الملك فيصل عام 1395هـ مرّت بتاريخها المزهر أكثر من أربعة عقود ونصف نعمت فيها برعاية ودعم ولاة الأمر، وتُوِّجت بتشريف مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله ورعاه- بتدشين مدينتها الجامعية مدينةً للعلم في واحةِ الأحساء، والتي تضم (15) كلية، ينتظم في قاعاتها ومعاملها أكثر من (40.000) طالب وطالبة في مرحلة البكالوريوس، وحوالي(3500) دارس ودارسة في مراحل الدراسات العليا، ويدرّس فيها حوالي (2200) عضو هيئة تدريس، ويتخرج فيها سنويًّا أكثر من (5000) خريج وخريجة انتظام، و(5000) خريج وخريجة تعليم عن بعد، بدرجات علمية وتخصصات متعددة، وإسهامًا من الجامعة في تطوير وإثراء الخريجين والممارسين، تقدم (47) برنامجًا تعليميًّا في مرحلة البكالوريوس، و(68) برنامجًا نوعيًّا في الدراسات العليا لمراحل الدبلوم، والماجستير، والدكتوراه، في تخصصات تلبي الطلب المتزايد من سوق العمل، والمتطلع لتطوير الخبرات المهنية. وتضم الجامعة (11) عمادة مساندة، و(26) مركزًا ووحدة إدارية وبحثية متخصصة في مجالات علمية وتطبيقية متعددة، وهو ما يجعل جامعة الملك فيصل تمثل أكبر المؤسسات التعليمية في المنطقة الشرقية، وتعد مركزًا مهمًّا لكسب المعرفة وتطوير وتنمية المهارات المهنية والإدارية.

عبدالرحمن تركي الحليس 4/3



10 views

Kommentare


bottom of page